contact

الأخبار

Oct 29, 2021

كيف نختار الكتب الأدبية؟

يدرس بلال الأرفه لي في كتابه «فنّ الاختيار الأدبيّ.. أبو منصور الثعالبيّ وكتابه يتيمة الدهر»، الصادر عن الدار العربية للعلوم، كتابَين من كتب الاختيارات الأدبيّة الكلاسيكيّة هما: «يتيمة الدهر» و«تتمّة اليتيمة» لصاحبهما أبي منصور عبد الملك بن محمّد بن إسماعيل الثعالبيّ (٣٥٠-٤٢٩ه/ ٩٦١-١٠٣٩م). وهو الأديب والناقد والشاعر والمؤرّخ الأدبيّ الذي وُلد وأمضى حياته في مدينة نيسابور. يؤطِّر الأرفه لي درسَه لموضوع «الاختيار الأدبيّ» بمجموعة من الأسئلة تبحث في طبيعة عمل الثعالبي كمؤلّفٍ لكتب الاختيارات الأدبيّة. ويبحث في هذا السياق في علاقات الثعالبي الاجتماعية والأدبية مع معاصريه من أدباء وشعراء، وهذا من جهة. ويبحث من جهة ثانية في العلاقة التأصيلية بين كتب الاختيارات الأدبية ومصادرها الشفوية والمكتوبة. وينظر الأرفه لي، في موضوع الأهميّة الأدبية والتاريخية لكتابَي اليتيمة والتتمّة. فيقدّم كتابه بنقده لأطروحات بعض الباحثين ممّن يقول بثانوية كتب الاختيارات مقابل المؤلّفات «الأصيلة». ويعرض، من خلال درسه لطبيعة عمل الثعالبي وأسلوبه وأسبابه في الاختيار الأدبيّ، لأجنداته وغاياته الأدبية والسياسية، وكذلك لأثره في جمع أشعار معاصريه من الشعراء والأدباء ممّن لم يتمتّعوا بشهرة واسعة، ولم يصلنا عن بعضهم إلّا ما نقله الثعالبيّ في مؤلّفاته. يُفيد الكتاب دارسي الأدب العربيّ على المستوى النصّيّ من قبيل النظر في بُنى الكتب الأدبية الكلاسيكية، كما يُفيد المهتمّين بفهم مجتمع الأدباء في مشرق العالم الإسلامي في القرنين الرابع والخامس الهجريّين.

Oct 28, 2021

بَوْحُ المَرجان في اختيار الخُلّان

عرب نيوز – صدر عن المكتبة العربية في جامعة نيويورك-أبو ظبي كتاب جديد بعنوان بَوْحُ المَرجان في اختيار الخُلّان: مُختارات عن الصداقة في الأدب العربي. يضمّ الكتاب اختيارات شعرية ونثرية بخصوص الصداقة والصديق من ثلاثة من كتب الأدب العربي الكلاسيكي تعود للقرن الرابع الهجري/العاشر الميلادي: الصداقة والصديق للأديب والفيلسوف أبي حيّان التوحيدي (ت. ٤١٤هـ)، وتهذيب الأخلاق للفيلسوف والمؤرِّخ أبي عليّ مسكويه (ت. ٤٢١هـ)، وترجمة الكاتب في أدب الصاحب المنسوب للأديب والشاعر أبي منصور الثعالبيّ (ت. ٤٢٩هـ). هذا الكتاب هو الرابع ضمن سلسلة المكتبة العربية للناشئة الصادرة عن جامعة نيويورك أبو ظبي. اختار نصوص الكتاب بلال الأرفه لي أستاذ كرسي الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأمريكية في بيروت، وإيناس خنسه أستاذة الأدب العربي في الجامعة عينها. ورافق الرسّام محمود الداود النصوص برسومات تأويليّة تجريدية وتصويرية. ينقسم الكتاب في أحد عشر محورًا: في تعريف الصداقة وأنواعها، وإمكانيّة وجود الصديق، واختيار الأصدقاء، ومعتاباتهم، وآداب الصداقة، ومُخاطبات الأصدقاء. وتطرح المحاور مفهوم الصداقة في سياقاته الاجتماعية والنفسية والأخلاقية، ومن وجهات نظر مختلفة باختلاف النصوص وتوجّهات أصحابها. وكما كانت الكتب الثلاثة الأولى من سلسلة المكتبة العربية للناشئة، يُقدّم الأرفه لي والخنسه للمختارات الأدبية ليضعاها في سياقها المعاصر بما يتناسب وغاية السلسلة في تقديمها للأدب العربي الكلاسيكي للقُرّاء العرب من الناشئة والشباب. الكتاب موجّه للقُراء العرب من شباب ويافعين، ويقدّم لهم مجموعة من الأسئلة والإشكاليّات المتّصلة بحياتهم اليومية المعيشة، ويعمل على إعادة الأدب العربي القديم إلى قارئه المعاصر بصيغة مُبسَّطة، ونصوص صغيرة، ولغة قريبة من لغتهم اليومية، ذلك مع رسوم تُفسِّر النصوص وتؤوِّلها وتقرّبها من الإصدارات الأدبية والفنية المعاصرة في هذا السياق.

Oct 3, 2021

بورينغ والأرفه لي يحققان في "سَلوة العارفين"

صدر مؤخَّراً عن "دار المشرق" في بيروت كتاب "سَلوة العارفين وأُنْس المشتاقين" لمؤلّفه أبي خلف الطبريّ، بتحقيق وتقديم أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة ييل الأميركية جرهارد بورينغ، وبلال الأرفه لي أستاذ الدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأميركية في بيروت. وكان المحقِّقان قد نشرا هذا التحقيق عن "دار بريل - ليدن" عام 2013 في إطار "سلسلة التاريخ والحضارة الإسلامية". وحقّق بورينغ والأرفه لي الكتاب عن مخطوط فريد محفوظ في "دار الكتب المصريّة" في القاهرة ضمن مجموعة طلعت باشا. ويبدأ "سَلوة العارفين وأُنس المشتاقين" بمقدّمة قصيرة من وضع الطبريّ ثمّ ينقسم في 72 باباً تتحرّك بين معاني التصوّف وطرقه وأحواله. ويتألّف النصّ المحقَّق من 445 صفحة، بالإضافة إلى فهارس الآيات، ومتون الحديث، والأعلام، والأماكن، والأشعار، والاصطلاحات. وتأتي المقدّمة من عمل المحقّقَين، وترجمة هاني رمضان، لتسلّط الأضواء على النصّ وعتباته الضرورية من قبيل البحث في حياة أبي خلف الطبريّ ومؤلّفاته، ومسيرته العلميّة، كما تقدّم دراسة نصّيّة موجزة لمخطوط الكتاب. والكتاب مناسب للمتخصّصين بالدراسات العربية والإسلامية، وللمهتمّين بدراسة التصوّف المقارَن في المسيحية واليهودية والبوذية، وللقارئ العامّ المهتمّ بالعبادات والأخلاق. يذكر أن الطبريّ فقيه شافعيّ ومؤلِّف في الفقه والتصوُّف عاش في نيسابور عاصمة إقليم خراسان ومركزها الثقافي، ووضع هذا الكتاب بطلب من أبي عليّ حسّان بن سعيد المنيعيّ الذي كان رئيساً للفتوّة الصوفيةّ في نيسابور وراعياً لعلمائها. يذكر أن هذه النشرة العربية للكتاب صدرت بدعم من "كرسيّ الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأميركية" في بيروت.

Sep 19, 2021

سفارة الإمارات في بيروت تعقد ندوة حول «وثيقة الأخوة الإنسانية»

عقدت سفارة دولة الإمارات في بيروت ندوة افتراضية بعنوان «أهمية تفعيل وثيقة الأخوّة الإنسانيّة في ميادين البحث والدراسات والمجال الأكاديمي». وشارك في الندوة البروفيسور رولا تلحوق مدير مركز التوثيق والأبحاث الإسلامية والمسيحية في جامعة القديس يوسف، والدكتور بلال الأرفه لي أستاذ مقعد الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأمريكية في بيروت. وجرى خلال الندوة استعراض أهمية الوثيقة ودورها في تكريس سياسات الانفتاح والتسامح بفضل الجهود التي قامت بها دولة الإمارات في هذا الصدد. وشددت السفارة في كلمتها على أن الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بنشر مبادئ الوثيقة من خلال التعليم وعبر تبني العديد من المبادرات الطموحة في هذا المجال، مشيرة إلى أن نهج دولة الإمارات الراسخ هو في تعزيز قيم التسامح ونشر السلام العالمي. من جهتها، تطرقت الدكتورة تلحوق في حديثها إلى العديد من المبادرات والمشاريع التي يمكن القيام بها لدعم القيم والأسس التي تقوم عليها الوثيقة، ومنها إدخالها في جميع المراحل المدرسية والجامعية. بدوره، قدم الدكتور بلال الأرفه لي مداخلة عن الدور الذي يمكن لمقعد الشيخ زايد في الجامعة الأمريكية في بيروت أن يقوم به في تفعيل الوثيقة، معتبراً أن المهمة المنوطة بالأكاديميين العرب والمسلمين كبيرة، لأنّ النظام التعليميّ هو العماد الذي ترتكز عليه المجتمعات والحرم الجامعي هو المعمل الذي تنشأ وتنمو وتُختبر فيه الأفكار.

Aug 10, 2021

«أبوظبي للغة العربية» يطلق مجلته المحكمة «المركز»

عقد مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، أخيراً، الاجتماع الأول لمجلته المحكمة «المركز: مجلة الدراسات العربية»، وذلك بعد أن تم اختيار هيئة التحرير التي تضم نخبة من الباحثين. يرأس هيئة تحرير مجلّة «المركز» التي من المقرر أن يصدر لها عددان سنوياً، بدءاً من يناير 2022، د. علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، ود. بلال الأرفه لي (محرّراً ومديراً للتحرير) من الجامعة الأمريكيّة في بيروت، ومجموعة من المحرّرين المشاركين هم، د. خليل الشيخ، جامعة اليرموك، ود. طاهرة قطب الدين، جامعة شيكاغو، ود. موريس بومرنتز، جامعة نيويورك أبوظبي، وسلطان العميمي، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، بينما تتولّى د. لينا الجمّال تحرير مراجعات الكتب. وللمجلّة هيئة علميّة استشاريّة عالميّة تتكوّن من: د. صلاح فضل، جامعة عين شمس. ود. محسن جاسم الموسوي، جامعة كولومبيا، ود. عبد الله الغذامي، جامعة الملك سعود، ود. هنادا طه، جامعة زايد، ود. فيتالي نعومكن، معهد الاستشراق بموسكو، والبروفيسور فيليب كينيدي، جامعة نيويورك أبوظبي، وشوكت تراوا، جامعة يال، ود. سوزان ستيتكيفتش، جامعة جورج تاون، ود. بياتريس غروندلير، جامعة برلين الحرّة، وجيمس منتغمري، جامعة كامبردج، ود. عبد القادر الفاسي الفهري، جامعة محمّد بن زايد للعلوم الإنسانيّة. وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: «كان الإنتاج المعرفيّ الخاصّ بشؤون اللغة العربيّة حاضراً بقوّة على مدار السنوات الماضية في اللغات العالميّة الأخرى. وتأتي مجلّة (المركز) اليوم التي تصدر باللغة العربيّة حصراً، لتعزّز مكانة اللغة العربية بوصفها لغة أساسية لكتابة البحث العلميّ من جهة، وموضوعاً للدراسة من جهةٍ أخرى». وأضاف بن تميم: «سعداء بمشاركة نخبة من أهمّ الباحثين في حقل الدراسات العربيّة في إصدار هذه المجلّة التي تُعد نقلة نوعيّة مهمّة في هذا الحقل المعرفيّ، حيث إنها تعتمد أدق المعايير المتعارف عليها في تحكيم الأبحاث». العدد الأول خصَّص العدد الأوّل للمجلّة لموضوع «آثارٌ من الزمن: مفهوم الأثر في الخطاب الأدبيّ العربيّ». حيث يتناول مفهوم «الأثر» في النصوص العربيّة والإسلاميّة التي عرفها التراث العربيّ على تنوّع مجالاته، واتّساع امتداده من القديم إلى الحديث. ومن ضمن الأسئلة البحثيّة التي يُعنى بها العدد؛ ما هي الآثار التي احتفل بها الأدب العربيّ قديماً وحديثاً وعمل على استعادتها؟

Oct 15, 2020

سلسلة جديدة تقدّم الأدب العربي الكلاسيكي للقراء اليافعين

بالنسبة لبعض المراهقين، يبدو الأدب العربي الكلاسيكي جامدًا ومجالا مُحرّماً على الأجيال الجديدة. يخشى البطل المراهق في رواية “تنين بيت لحم” للكاتبة “هدى الشوا” فصل اللغة العربية، ولاسيما حصص الشعر العربي ما قبل الحديث. لكنه يلتقي، بعد ذلك، بتنين بارع يمنحه طريقة جديدة للنظر إلى هذه القصائد البالغ عمرها خمسة عشر قرنًا. بعد تحريرها من سياق الفصل الدراسي التقليدي، أصبحت القصائد شيئًا جديدًا. من خلال سلسلة القراء اليافعين الجديدة من مكتبة الأدب العربي التابعة لجامعة نيويورك (LAL)، يقدّم الباحثان إيناس خنسه وبلال أرفه لي شيئًا يشبه ما قام به هذا التنين السري. تعيد السلسلة، التي تصدر كتابها الكلاسيكي الثالث هذا الشهر، صياغة نصوص ما قبل الحداثة بشكل يمكنّها من التأرجح في الفصل الدراسي وخارجه. قالت خنسه في مقابلة عبر موقع زووم، “الأدب العربي الكلاسيكي مرتبط بأشياء كثيرة، لكنه لا يرتبط بكونه مساحة للتفكير الإبداعي والتجريبي. أعتقد أن الفكرة الرئيسية لكلينا تتمثل في أن تكون [سلسلة الكتب] هذه تجريبية. لهذا السبب نتواجد – نحن المختصين في القرون الوسطى – لأن هناك ثراء وإمكانات في هذا المجال.” وأضافت خنسه “لا يعتبر هذا تراثًا نرتبط به. إنه تراثنا، ونعمل على إعادته إلى الحياة، أو إعادة قراءته من جديد. والأمر نفسه بالنسبة للأطفال.”